الواحات و نخيل البلح

المشروع

نشأ مشروع تطوير و تحسين نخل البلح في واحات الجوفره في ليبيا ،الذي بدأ في مايو 2009 ، يجري تمويله من قبل الادارة العامة للتعاون و التطوير التابعة لوزارة الشئون الخارجية الايطالية بالتنسيق مع المعهد الزراعي لمنطقة خلف البحر و الكائن في مدينة فلورنسا مع التعاون مع وزارة الزراعة الليبية . الغرض من المشروع هو تدعيم التطور الاقتصادي المحلي من خلال القيام باعمال لصالح منتجي البلح ذو الجودة العالية و من خلال حماية التعددية الزراعية الطبيعية في الاقليم .



واحات الجوفرة و كنوزها

تقع واحات الجوفرة في شمال وسط ليبيا و قد كانت عبر القرون مركز عبور القوافل التي كانت تربط أقصى الجنوب بالسواحل الشرقية و الغربية علي طول خط العرض 29 . و حتى اليوم ، يجري زراعة عشرات من الأنواع المحلية من البلح لكل منهم خصائص طبيعية خاصة به تتمكن من مفاجأة أكثر الذواقة حرصا" و أي متطلع . و من الأنواع المشهورة : كثاري و سعيدي و بيستيان و تجيات و تسفيرت و تاليس و حمريا و عابل و حليمه

البلح بالأمس و اليوم

في قديم الزمان كان يعتبر البلح بالنسبة للرعاة و الحيوانات التي كانت تعينهم على عبور الصحراء عذاء قادر على مدهم بالطاقة لتحمل درجات الحرارة الشديدة و كان يعتبر بضاعة ثمينة للتبادل بالحبوب المزروعة في منطقة الساحل
اليوم ، يعتبر البلح من أفضل الاكلات بوجبة الافطار أو بين الوجبات لتحمل الجوع و هو من المقبلات يتم تقديمه مع أنواع الجبن و بخاصة الأجبان ذات المذاق القوي مثل كابرينو و جورجونزولا و بيكورينو قديم .

يحتوي على الكثير من السكريات و الألياف و القليل جدا" من الدهون و بالأخص يعتبر البلح غني بالأملاح المعدنية و بالتالي ينصح به للرياضيين كمصدر للطاقة الجاهز للاستعمال سريعا" في حالة التعب المفاجئ أو الضعف الجسدي . و يقوم المنتجين بالجوفرة بتسويق البلح سواء الطازج بدون أي تحويل أو يقوموا بحفظ البلح المضغوط و يقوموا بتحويله الى عصير أو خل أو حلويات.
و من نخاع النخلة يتم استخراج عصير يروي العطش حلو المذاق و مغذي جدا" يسمى لاجبي و من الممكن أن يتركز في كراميلا.